• 0
  • ۰
  • 26

تالیف: الشيخ محمّد گوزل الآمدي

علی میزان الحقّ

مقدّمه المؤلّف: الحمد لله ربّ العالمین، والصّلاه والسّلام على محمّد وآله الطّیّبین الطّاهرین، والسلام على أصحابه المتّقین المخلصین.إنّ أهل التحقیق یواجهون فی طریقهم عدّه طوائف من الّذین ینتسبون إلى الإسلام ;فبینهم طائفه قد أغلقوا على أنفسهم جمیع الأبواب، وقالوا :إنّ الحقّ هو ما ألفینا علیه آباءنا وأسلافنا، ولیس لهم أیّ قصد فی تتبّع الحقیقه والحصول علیها .فهذه الطائفه کالبهائم ،لیست لها أیّه قیمه فی عالم الأفکار والحقائق.وطائفه منهم فتحوا لأنفسهم الأبواب المأنوسه لهم، وأغلقوا علیها غیرها، فاکتفوا بما وجدوا علیه أسلافهم .فهذه الطائفه على صنفین:الصنف الأوّل:هم الّذین غلبهم الشیطان فوسوس إلیهم :أن ما ورثتم من أسلافکم هو الحقّ، لا غیر .فانخدعوا بهذه الوسوسه، وظنّوا أنّ التعصّب لذلک حماسهدینیّه، فقاموا بالدفاع عنه وطرح جمیع ما خالفه من دون أن یکون فی أیدیهم أیّ سند من الشارع، فأغلقوا بذلک جمیع الطُرق الموصله إلى الحقیقه أمامهم .ولا یعلم هؤلاء المساکین أنّ التعصّب فی مسأله لم تکن علیها حجّه شرعیه لیست حماسه دینیه، بل حمیّه جاهلیه، وحماقه نفسانیه.
والصنف الثانی:هم الّذین لیس لهم أیّ هدف لإحقاق الحقّ وکشف القناع عن الواقع ،وکان جمیع همومهم فی أن یطیر صیتهم بین الناس، ویشتهر أمرهم بین العوامّ من بنی قومهم، ویقولوا فیه :إنّ فلاناً کان أعلم المدافعین وأقواهم .فهذه الطائفه وإن کانواقد زعموا أنّهم فتحوا لأنفسهم الأبواب الاُخرى غیر الباب الموروث، إلاّ أنّهم بسبب وضعهم للأغشیه على أعینهم غیر قادرین على رؤیه الحقائق ;فإنّهم عزموا على أنفسهم فی بادئ الأمر أن لا یقبلوا إلاّ ما وافق آراءهم.والطائفه الأخیره هم الّذین فتحوا أعینهم، وأطلقوا مشاعرهم، وعزموا على التحرّر من نیر العصبیّه والتقلید الأعمى، وأرادوا أن یفتحوا أمامهم جمیع أبوابِ ما یحتمل أن یوصلهم إلى هدفهم، ویطلعهم على ضالّتهم .فکان جمیع أمل الاُمّه الإسلامیه فی هذه الطائفه.ولکن قد أُلقِیَت فی طریق هذه الطائفه الحرّه عقبه جدیّه ومشکله أساسیه، وذلک أنّهم عندما یحاورون أیّه فرقه من فرق المسلمین یواجهون لدیها مقداراً کبیرًا من الأخبار ،مرویه عن النبیِ(صلى الله علیه وآله)، مؤیّده لآرائها، وصحیحه من طرقها، ومنافیه تمام المنافاه لما کان عند الفرقه الاُخرى من الأخبار الّتی تدّعی هی بدورها صحّتها أیضاً .والحال أنّه لا یشکّ أحد فی أنّ الحقّ واحد، لا یتعدد، وأنّ اجتماع الضدّین کاجتماع النقیضین محال، ممّا یخبر عن حتمیّه کذب طائفه من تلک الأخبار ووضعها من قبل المنافقین الّذین لا یعرفهم أصحابها ;فیرونهم من الثُقاه، ویعتمدون على روایاتهم، من دون أن یعلموا بواقعهم وهویّتهم.وهذا یدلّ على أنّ هناک باباً مغلقاً أمام المسلمین، لا یمکن لفرقه أن تفتحها بمفتاحها الخاصّ، بل یحتاج فتحه إلى مفتاح یتّفق علیه الجمیع ویرتضوا به .ولأجل ذلک عزمت أن أحمل عبء ذلک على عاتقی، وأهیّئ لهذه الطائفه ذلک المفتاح المشترک، وأُزیل عن طریقهم مؤذیات السفر، فأُقدّم إلیهم کتابی هذا، نتیجهً لمشقّات ومتاعب کثیره، عسى أن یفتح الله أمامهم بوسیلته أبواباً أُخرى، ویجعله لهم میزاناً ومصباحاً یستضیئون به فی محالک الطّرق.فأقول:لا شکّ فی أنّ معرفه الدّینالإلهی متوقّفه على معرفه الّذین جاءوا به، فالإنسان تابع فی دینه لمن اقتبسه منه ;فإن أخذ دینه من المؤمنین فیکون تابعاً لهم، وإن أخذه من المنافقین ومرضى القلوب فهو تابع لهم، وإن خُیّل له أنّه تابع لدین الله الأصیل.
ولذا یکون البحث فی میزان الحقّ بحثاً عن معرفه أهل الحقّ وعلامات حقیّتهم ومعرفه أهل الباطل وأمارات بطلانهم وضلالتهم .وقد تکلّم علماء الحدیث فی ذلک، وجعلوه مورداً للبحث والاهتمام، وذکروا شروطاً لتمییز المقبول من غیره، مثل :العداله والضبط وغیرهما، إلاّ أنّهم غفلوا عمّا هو أهمّ من جمیع ذلک ;غفلوا عن شرط نصَّ الله تبارک وتعالى على اعتباره، فکانت نتیجه ذلک الحکم على أشخاص بالضعف وعدم الوثاقه بمحض جرحه من قِبَل بعض أئمّه الجرح والتعدیل، فمثلاً :إذا حکم أحمد بن حنبل أو یحیى بن معین أو ابن أبی حاتم أو غیرهم بضعف راو یکون ذلک سبباً لسقوط مرویّاته عن درجه الاعتبار .ولکن مع الأسف ترى الّذین حکم الله عزّوجلّ بنفاقهم وعداوتهم له تبارک وتعالى على لسان نبیّه(صلى الله علیه وآله)غیر ساقطین عن درجه الاعتبار، بل جُعِلت مرویّاتهم أساساً وسنّه یُتدیّن بها !ممّا کان سبباً لاشتباه الحقّ بالباطل، ووقوع المسلمین فی اللّبس والحیره بالنسبه للإسلام الحقیقی.ولذلک یدور کلامنا فی هذا الکتاب حول أهمّ میزان للحقّ والحقیقه، وبما أنّ لکلّ طائفه وجههً وتأویلاً حول کلّ آیه من القرآن، فلا یمکن أن یُجعل حجّه لإحدى الفِرَق على الأُخرى فی المقام، فأستدلّ فیه بما اتّفق علیه الفریقان ;من سنّه النبیّ(صلى الله علیه وآله)، وأقتصر على ما ورد من طریق أهل السنّه، ولا أتعرّض لما رواه الشیعه فی کتبهم ;کی لاتکون الإطاله سبباً للملل والسآمه، وأعرضها ضمن فصول، وأبتدئ فی کلّ فصل بما اعتُرف بصحّته من قِبَل أهل السنّه، ثم أقوم بعرض ما ورد فی المسأله من الآثار ;ممّا یصلح لتأیید ذلک .وعندما أقف على حدیث رُوِیَ من عدّه طرق، أذکرها ;لأنّ کثره الطرق لحدیث، تکون سبباً ـعلى الأقلّـ للقول بحسنه عند الجمیع، فإنّ تعاضد الطُرق یکون موجباً لقوّه درجه الحدیث.فائده فی معرفه الرموز والمصطلحاتولأجل التسهیل على القارئ الکریم والتجنّب من التطویل کنت ـحسب الإمکانـ أدمج الروایات المتماثله بعضها فی بعض، وأستفید من الرّموز بصوره مستمرّه، وذلک کالتالی:
(ح )للانتقال من طریق إلى آخر، هذا بعد التوقّف على اسم أوّل شخصّ من الأشخاص المشترکین فی السّند .و(ثنا )لقول الرّاوی :حدّثنا، و(أنا )لأخبرنا، و(نا )لأنبأنا ،و(ثنی )لحدّثنی، و(أنی )لأخبرنی.وقد کان عاده بعض الحفّاظ ـللفرار من تهمه التدلیسـ تکرار لفظه «قال »حین الإسناد، مثلاً :یقول النسائی :أخبرنا محمّد بن المثنّى، قال :حدّثنی یحیى ابن حمّاد ،قال :حدّثنا أبو عوانه .فأختصره بهذا الشکل :]النسائی[ :أنا محمّد ابن المثنّى، ثنی یحیى بن حمّاد، ثنا أبوعوانه، مکتفیاً بالرّمز مع حذف لفظه «قال»، وإنْ کنت قد تمنّیت أن أرمز لها أیضاً، إلاّ أنّ هذه الفکره، کانت قد بدت لی بعد أن وصلتُ فی الکتاب إلى نصفه ،أو أکثر، وکثره المصادر وتراکم الأعمال منعتنی من الرّجوع والنظر فی المصادر ،وتمییز المزبور من غیره مرّه اُخرى.و(عب )لعبد الرزّاق، و(حم )لأحمد بن حنبل، و(ش )لابن أبی شیبه، و(سع )لابن سعد، و(خ )للبخاری، و(م )لمسلم، و(د )لأبی داود، و(ت )للترمذی، و(ن )للنسائی، و(جه )لابن ماجه، و(بذ )للبلاذری، و(یا )للرویانی، و(یع )لأبی یعلى ،و(ط )للطبرانی، و(بز )للبزّار، و(عم )لعبدالله بن أحمد، و(شا )لأبی بکر الشافعی ،و(حب )لابن حبّان، و(ج )لابن جریر، و(آج )للآجری، و(عد )لابن عدیّ، و(یم )لأبی نعیم، و(عق )للعقیلی، و(بک )لابن أخی تبوک، و(قع )للقطیعی، و(غ )للبغوی، و(ثم )للهیثم بن کلیب الشاشی، و(ده )لابن منده، و(لی )للإسماعیلی و(قط )للدارقطنی، و(ک )للحاکم، و(خط )للخطیب، و(أع )لابن الأعرابی، و(ق )للبیهقی ،و(ض )للضیاء المقدسی، و(ثع )للثعلبی، و(دی )للواحدی، و(کر )لابن عساکر ،و(مغ )لابن المغازلیو ،(حس )للحاکم الحسکانیو ،(می )للموفّق بن أحمد الخوارزمی، و(ئی )للحموئی.وعندما أرى أنّ بعض متأخّری المحدّثین ـکابن عساکرـ یخرج الحدیث بأسانید متعدّده ;فإن کان قد أخرج واحداً منها من طریق أحد أئمه الحدیث القدماء ـکأبی یعلى ،مثلاًـ فسأذکر رمزه لتمییزه من الطُرق الاُخرى.وإذا وقف القارئ فی العباره على مثل :]أهل بیتی، ن[فمعناه أنّ ما بین المعقوفتین زیاده من النسائی أو غیره ;ممن آتى برمزه بعد الزیاده .وإذا وقف على مثل :الأعمش عن
ـ ک :ثنا ـ حبیب، فالمقصود أنّ الحاکم أو غیره ;ممّن أضع رمزه قُبَیل العباره الواقعه بین الشارحتین قال بدل ]عن[ :]حدثنا[ .والبقیّه بهذا المنوال.هذا، إذا لم یکن التفاوت بین الألفاظ بنحو کبیر، و إلاّ فأذکر لفظ کلّ واحد على حده .وأحیاناً عندما أرى أنّ التفاوت بصوره طفیفه ;بحیث لا یکون سبباً لتغییر مفاد الکلام کأن جاء فی لفظ أحمد :«وقال »وفی لفظ الآجری :«فقال»، فأکتفی بلفظ من کان أدقّ، من دون إشاره إلى ذلک التفاوت الیسیر ;تحاشیاً للتشویش.والغرض من اختیار هذا الأسلوب الّذی قد یکون موجباً لشیء من الصعوبه والغموض على القارئ هو أن یکون الکتاب حاویاً لألفاظ جمیع أئمه الحدیث مع رعایه التقلیل من حجم الکتاب ما أمکن.وأرجو من اللهـعزّوجلّـأن یوفّقنی للمزید ممّا یحبّ ویرضى، ویجعل کتابی هذا وسیله القرب إلیه، وینفع به المسلمین، ویطلعنی ویطلعهم على الحقیقه فی کلّ مقام، وعلیه الاتّکال، وبه الاعتماد، وهو حسبنا ونعم الوکیل.


علی میزان الحقّ

ثبت دیدگاه شما

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*
*

17 − هشت =